-->

ماهو ضغط الدم المرتفع و كيفية علاجه بالأعشاب

ماهو ضغط الدم المرتفع و كيفية علاجه بالأعشاب


    محتويات الموضوع:

     ١ ارتفاع ضغط الدم
     ٢ علاج ضغط الدم المرتفع بالأعشاب
     ٣ أسباب ارتفاع ضغط الدم
     ٤ أعراض ارتفاع ضغط الدم 
     ٥ تغذية مرضى ارتفاع ضغط الدم

     ماهو ارتفاع ضغط الدم:

     يُعرف ضغط الدم على أنّه قوة الدم التي تضغط على جدران الشرايين، ففي كل مرةٍ ينبض بها القلب، يُضخ الدم إلى الشرايين، ويُقاس بقرائتين؛ تُؤخذ الأولى عند ارتفاع ضغط الدم، وذلك عند النبض وتسمى بالضغط الانقباضي، أمّا عندما يكون القلب في حالة راحةٍ بين النبضات، فينخفض ضغط الدم، وتؤخذ هنا القراءة التي تُعرف بالضغط الانبساطي، وعادةً ما تكون القراءة الأولى أعلى، ومن الجدير بالذكر أنّ الطريقة الوحيدة لمعرفة ارتفاع ضغط الدم هي بإجراء فحوصاتٍ منتظمةٍ من قِبَل مزودي الرعاية الصحية، حيث يصل ضغط الدم الانقباضي إلى 140 أو أكثر، بينما يصل الانبساطي إلى 90 أو أكثر، وتجدر الإشارة إلى أنّ هنالك نوعان من ارتفاع ضغط الدم، وهما؛ ارتفاع ضغط الدم الأولي، وهو النوع الأكثر شيوعاً وهو يتطور مع التقدم في العمر، والنوع الثاني الذي يُعرف بارتفاع ضغط الدم الثانوي، فهو ينتج عن حالةٍ طبيةٍ معينة أو قد يحدث نتيجة استخدام بعض الأدوية، وعادةً ما يتحسن ضغط هذا النوع بعد التوقف عن تناول الأدوية التي تُسببه أو علاج الحالة.

    علاج ضغط الدم المرتفع بالأعشاب

     يمكن أن تساهم بعض الأعشاب في تقليل أو تنظيم ضغط الدم، ويجدر الذكر أنّه عند الرغبة باستخدام الأعشاب سواءً كانت بأكملها أو كمكملاتٍ غذائيّة، فإنّه يجب استشارة الطبيب أولاً؛ فقد تؤدي بعض الأعشاب وخاصةً بكمياتٍ كبيرةٍ إلى حدوث آثارٍ جانبيةٍ غير مرغوبٍ فيها أو قد تتداخل مع بعض الأدوية، ونذكر من أبرز تلك الأعشاب ما يأتي

    الريحان: إذ إنّ له نكهة لذيذة، وقد يساعد على خفض ضغط الدم؛ حيث تبين أنّ الأوجينول (بالإنجليزية: Eugenol)، وهو مركبٌ كيميائي موجودٌ في الريحان، قد يُعيق بعض المواد التي تُسبب تضيُّق الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى انخفاض الضغط، ويُمكن إضافته إلى السلطات، والشوربات، ومع ذلك فإنّ هنالك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الدراسات لتحديد تأثيره.

    القرفة: حيث بينت دراسة أجريت على القوارض أنّ مستخلصات القرفة قللت من الارتفاع المفاجئ لضغط الدم، ومن الجدير بالذكر أنّها أعطيت بالوريد، وليس واضحاً إذا كان لها نفس التأثير عند استهلاكها عن طريق الفم.
     الزعرور البري: (بالإنجليزية: Hawthorn)؛ إذ يُعد من العلاجات العشبية التي استُخدمت في الأدوية الصينية التقليدية منذ آلاف السنين، وقد تبيّن في دراساتٍ أجريت على القوارض، أنّ لمستخلصات الزعرور فوائد لصحة القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك المساهمة في خفض ضغط الدم، والحماية من تصلب الشرايين، وتقليل مستويات الكوليسترول، ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن تناول هذه العشبة على شكل أقراصٍ، أو مستخلصاتٍ سائلةٍ، أو شاي.
     اللافندر الفرنسي: حيث بينت الدراسات التي أُجريت على القوارض أنّ مستخلصات اللافندر قد تساهم في تقليل معدل نبضات القلب وضغط الدم، ويمكن استهلاكه من خلال استخدام زهوره في المنتجات المخبوزة، كما يمكن استخدام أوراقه بنفس الطريقة التي تُستخدم بها أوراق إكليل الجبل
    بذور الكرفس: إذ تُستخدم بذور الكرفس عادةً في الأطعمة كالحساء واليخنات لإضفاء نكهةٍ لذيذة، وقد استُخدمت تلك البذور منذ القِدَم وذلك في الصين لعلاج ارتفاع ضغط الدم، ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن أن يكون للكرفس تأثيرٌ مُدرٌ للبول مما قد يفسر دوره في خفض ضغط الدم، ولعلاج ارتفاع الضغط يمكن استخدام البذور، أو حتى عصير هذا النبات بأكمله.
     مخلب القط: (بالإنجليزية: Cat's Claw)؛ وهو من العلاجات العشبية التي استُخدمت في الممارسات الصينية الشعبية لعلاج ارتفاع ضغط الدم، واضطرابات الجهاز العصبي، وتشير الدراسات التي أجريت على هذا النبات كعلاجٍ لحالة ارتفاع ضغط الدم في القوارض، إلى أنّ تأثير تلك النبتة في تقليل ضغط الدم، هو عبر التأثير في قنوات الكالسيوم التي تكون موجودة في خلايا الجسم، ومن الجدير بالذكر أنّ مخلب القط يتوفر على شكل مكملاتٍ غذائية.


    أسباب ارتفاع ضغط الدم:
     يعتبر الغذاء، والدواء، ونمط الحياة، والمرحلة العمرية، والوراثة من العوامل المُسببة لارتفاع ضغط الدم، ونذكر فيما يأتي أبرز الأسباب الشائعة لارتفاعه
    الأمراض المزمنة، مثل؛ أمراض الكلى، وارتفاع الكوليسترول في الدم، والسكري.
     اتباع نظام غذائي غنيّ بالدهون والملح.
     التاريخ المَرَضيّ للعائلة.
     قلة النشاط الجسدي.
     التقدم في السن.
     بعض أدوية تحديد النسل
    التوتر
    زيادة الوزن والسمنة.
    التدخين، بالإضافة إلى انقطاع النفس النَّومِيّ (بالإنجليزية: Sleep Apnea).


    أعراض ارتفاع ضغط الدم:
     لا يلاحظ معظم الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم ظهور أية أعراض لذلك فإنّ الحالة التي تُعرف بارتفاع ضغط الدم يطلق عليها القاتل الصامت، وبمجرد أن يصل ضغط الدم إلى حوالي 180/120 مليمترٍ زئبقي في البالغين، فإنّ الحالة تصبح شديدة وقد ترافقها بعض الأعراض، والتي قد تشمل ما يأتي:
    الصداع.
     الغثيان.
     التقيؤ.
     الدوخة.
     عدم وضوح الرؤية أو ازدواجيتها.
     نزيف الأنف.
     خفقان القلب.
     ضيق التنفس.
     الشعور بنبضاتٍ في العنق أو الرأس.

    تغذية مرضى ارتفاع ضغط الدم:
    يجدرعلى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم تجنب بعض الأطعمة، والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم مشاكل ارتفاع ضغط الدم، ومن جهةٍ أخرى فإنّ هنالك بعض الأغذية التي يُفضل استهلاكها لتجنب آثار ضغط الدم ونوضح تلك الأغذية فيما يأتي:
    الحليب خالي الدسم أو الذي يحتوي على نسبة 1% من الدهون، أو الزبادي. اللحوم منزوعة الدهون.
     الدجاج منزوع الجلد
    الحبوب قليلة الملح.
     الجبن قليل الدسم والملح.
     الفواكه الطازجة، أوالمجمدة، أو المعلبة دون إضافة ملح. الخضروات الطازجة، أوالمجمدة، أو المعلبة بدون ملحٍ إضافي، وخاصةً الخضراوات ذات اللون الأخضر، والبرتقالي، والأحمر
    الأرز العادي، والمعكرونة، والبطاطا.
    أ
    ما الأغذية التي يجب تجنبها، فهي موضحة فيما يأتي:الزبدة والسمن.
     الصلصات المُستخدمة في السلطات
    اللحوم الدهنية
    اللحوم الباردة.
     منتجات الحليب كامل الدسم
    الأطعمة المقلية.
     الوجبات الخفيفة المملحة
    الحساء المعلّب.
     الوجبات السريعة.


    إرسال تعليق